الاثنين، 26 يناير، 2009

الأربعاء، 21 يناير، 2009

الاثنين، 19 يناير، 2009

الجمعة، 16 يناير، 2009

الخميس، 15 يناير، 2009

إستحوا على دمكم !

"أغيثوا أهلنا في غزة" في بطاقة تصويت؟
لنحاسب من يتاجر بدم شعبنا!

بروتوكولات المهزلة !

"صار لازم نقرر" تكشف بروتوكولات "توسّل" احمد الطيبي لشطبه!



أحمد طيبي:
هذا ما نقوله للناس ونؤمن به، فهذه الحكومة تقودها "كاديما"

حاييم برويموفيتش:
ولكني أرى أن مندوبة كاديما في اللجنة ستصوت معك !

رئيس لجنة الإنتخابات، القاضي اليعيزير ريفلين:
عضو الكنيست طيبي، يجب أن تنهي حديثك.

نداء في القاعة:
طيبي، لن نشطبك.

موشي كاحلون (للطيبي):
"راحت عليك"، فقط التجمع سيُشطب.








دودو طال:
إنه يثير غريزتي، فهو يريد أن نشطبه، ولكني لن أصوت لشطبه!

الأربعاء، 14 يناير، 2009

אם תרצחו..


ملاحظة خاصة جدًا لا تمت للسياسة بصلة، ويرجى تجاهلها.

عزيزتي سلمى، أعتذر لأن هذه المدونة (بيتنا الجديد المؤقت حتى العودة إلى كفر برعم) ستكون مليئة بالغرباء الذين سيأتون هنا للبحث عن حقائق وألاعيب السياسة، عذرًا لأن أغلبية التدوينات الساحقة لن توجه إليك، ولا سأكتب عن مغامراتنا للزوار.

غدًا حين تنتصر غزّة، وحين تنتصر الحركة الوطنية في الداخل، سنعيش أيامًا هادئة نسكن فيها مدونة خالية من الزوار. 

لذلك، عزيزتي سلمى، تقبلي اعتذاري على عدم الراحة، فأقسم أني لست من بدأ المعركة، بل مجموعة من الإنتهازيين الأذلاء الذين لا يريدون لنا ان نعود الى برعم، ولا أن نناضل ولا أن نقاوم.

حبيبتي سلمى، مش انت قلتيلي انو لازم ندعس ببطن كل واحد بدو يبيع فلسطين ويقضي على المقاومة ويصفي القضية ويمحى الهوية؟ 

فلننطلق إذًا...

*عزيزي القارئ.. مش قلتلك تجاهل؟  ليش متجاهلتش؟


الثلاثاء، 13 يناير، 2009

جد الفروق 1


http://www.youtube.com/watch?v=KVHlVIcRbKY

سقط القناع!


أقتلت أطفالًا..أم زودت القتلة بالرصاص؟

بالأخضرِ سَوَّقناهُ !


تتقن الجبهة عرض وتسويق مرشحها الثالث دوف حنين لدى الجمهور اليهودي الإسرائيلي. ذات الجمهور الذي يرسل أبناءه ليقتلوافي غزة هاشم.
في هذه الأيام الدامية، تُبدع الجبهة في عرض نفسها بـ "ماكسيموم" جاذبية و "Top Sexy" أمام شرائح تعتبر نفسها "يسارية" إلا أنها تتمهل في الرد على قتل وذبح الأطفال على يد جيش الإحتلال الإسرائيلي، ثم تستعجل بالمساواة بين القاتل والضحية حين يقتل المدني الإسرائيلي.
الجبهة تُبدع في عرض نفسها بما لا يعكّر صفو الغرائز الإجرامية لمجتمع يعتبر حزب العمل، (حزب قانا وحرب لبنان وإنتفاضة القدس والأقصى) يسارًا!
إليكم صورة من نص تعريف دوف خنين في موقع الجبهة بالعبرية وأهم ما جاء فيه: "يُعتبر أكثر أعضاء الكنيست إهتمامًا بالبيئة"، و "يقود عبر المعارضة ثورة تشريعات بيئية إجتماعية"، "رئيس منظمة "حياة وبيئة" التي تعتبر السقف الأعلى للمنظمات البيئية الإسرائيلية."




لقراءة التفاصيل:

يا تقبروني شو بتحنوا علـ אזרחים



أكثر من 1000 شهيد في غزة... واليسار الإسرائيلي يحتج على "قتل المدنيين".. دخلك يا تقبرني..يا أحمر يا رومانسي إنت... شو مع المقاومة وسلاحها؟ .. شو مع صمود الشعب الفلسطيني؟ شو مع حق الشعوب بمقاومة الإحتلال والدعس على راس الي خلفوه ؟ شو مع إنو حماس حركة مقاومة؟ وشو مع إنو اهل سديروت جزء من شعب عايش ومؤسس على الإحتلال والدم والقتل.
بس كل هذا ولا إشي...
خذولكم كمان صدمة على حساب التعايش:


آخر جملة في الفقرة السفلة (أو السافلة) هناك إحصاء للضحايا من "الطرفين. الجملة الأخيرة:

"לא כולל נפגעי חרדה"

يعني شو؟ .. ألطم على حالي؟ .. أنتحر؟

يعني عنجد عنجد...

جبهتي يا ظافرة... إستحي على دمّك !

إحنا مين وهمّه مين ؟!




غزّة مش سديروت...
إحنا مش إسرائيليين...

المقاومة مش إحتلال...

الضحية مش جلّاد...

والمظلوم مش ظالم...

وعلى فكرة...

الحركة الوطنية.. بالمرة مش جبهة !