الثلاثاء، 13 يناير، 2009

بالأخضرِ سَوَّقناهُ !


تتقن الجبهة عرض وتسويق مرشحها الثالث دوف حنين لدى الجمهور اليهودي الإسرائيلي. ذات الجمهور الذي يرسل أبناءه ليقتلوافي غزة هاشم.
في هذه الأيام الدامية، تُبدع الجبهة في عرض نفسها بـ "ماكسيموم" جاذبية و "Top Sexy" أمام شرائح تعتبر نفسها "يسارية" إلا أنها تتمهل في الرد على قتل وذبح الأطفال على يد جيش الإحتلال الإسرائيلي، ثم تستعجل بالمساواة بين القاتل والضحية حين يقتل المدني الإسرائيلي.
الجبهة تُبدع في عرض نفسها بما لا يعكّر صفو الغرائز الإجرامية لمجتمع يعتبر حزب العمل، (حزب قانا وحرب لبنان وإنتفاضة القدس والأقصى) يسارًا!
إليكم صورة من نص تعريف دوف خنين في موقع الجبهة بالعبرية وأهم ما جاء فيه: "يُعتبر أكثر أعضاء الكنيست إهتمامًا بالبيئة"، و "يقود عبر المعارضة ثورة تشريعات بيئية إجتماعية"، "رئيس منظمة "حياة وبيئة" التي تعتبر السقف الأعلى للمنظمات البيئية الإسرائيلية."




لقراءة التفاصيل:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق